Esquire Theme by Matthew Buchanan
Social icons by Tim van Damme

18

Oct

(Source: ryan71921)

17

Oct

omaweyah:

-أعرب ليَ الجملة سريعاً : 
محمدٌ ينبوعُ 
محمد مبتدأ .. والمبتدا دائماً مرفوعُ 
عن الكسر والنصبِ .. ممنوعُ 
ينبوع خبر .. والمعنى دونَ الخبر مقطوعُ 
فاشرب من ينبوعهِ ليُفهمَ الحشوُ والموضوعُ

omaweyah:

-أعرب ليَ الجملة سريعاً :
محمدٌ ينبوعُ
محمد مبتدأ .. والمبتدا دائماً مرفوعُ
عن الكسر والنصبِ .. ممنوعُ
ينبوع خبر .. والمعنى دونَ الخبر مقطوعُ
فاشرب من ينبوعهِ ليُفهمَ الحشوُ والموضوعُ

forgivemeallah:

 رَوَائعُ القُرْآنِ 

16

Oct

4-2-1420:

aint-nothing-but-flawless:

مطار”أوساكا الياباني” يضع مسار “بالليزر” من أجل مساعدة الطائرات على الهبوط لمدرج المطار!

😱💜💜

4-2-1420:

aint-nothing-but-flawless:

مطار”أوساكا الياباني” يضع مسار “بالليزر” من أجل مساعدة الطائرات على الهبوط لمدرج المطار!

😱💜💜

tripiam:

x3elizabeth:

requiredchaos:

stevensweatshirt:

relitseleirda:

jellyphile:

cas-hellodean:

poeticdarkbeauty:

youngblackandvegan:

and that’s why you don’t go around fixing people

and that’s why you don’t give up pieces of yourself to make someone else whole

We do this more than we think. Sometimes we reject those who have helped us the most. Other times, we help those who allow their egos to hide their humilities.

someONE FUCKING MAKE THAT TEDDY BEAR HAPPY BEFORE I CHOKE BECAUSE I HAVE TEARS BRIMMING MY EYES HELP ME

image

image

image

image

image

image

image

image

image

it may take time but there is someone waiting to hold your hand

My tears

I’ve reblogged this already but I love it.

The first time I blogged this he was broken and alone. Now he has love :’)

رأاااااااااااائعة بلا نهاية

(Source: sigi0)


.بعد انتهاء مراسم الحججلس الحاج سعيد على الكرسي وبجانبه حاج اخر ينتظران الطائرةفسلم الرجلان على بعضهما وتعارفاحتى قال الرجل لسعيد :
- والله يا أخ سعيد انا اعمل مقاولا وقد رزقني الله من فضله وفزت بمناقصة اعتبرها صفقة العمر وقد قررت ان يكوناداء فريضة الحج للمرة العاشرة اول ما أفعله شكرانا للهثم اردف بكل فخر واعتزاز :
- وها انا أحج للمرة العاشرة
اومأ سعيد برأسه وقال :– حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا ان شاء الله
ابتسم الرجل وقال :– اجمعين يارب وانت يا أخ سعيد هل لحجك قصة خاصة ؟
اجاب سعيد بعد تردد :– والله يا أخي هي قصة طويلة ولا اريد ان اوجع رأسك بها
ضحك الرجل وقال :– بالله عليك اخبرني فكما ترى نحن لانفعل شيئا سوى الانتظار هنا .
ضحك سعيد وقال :– نعم, الانتظار وهو ما تبدأ به قصتي فقد انتظرت سنين طويلة حتى احج فأنا اعمل منذ ان تخرجت معالجافيزيائيا قبل 30 سنةحتى جمعت كلفة أداء الحج
وفي نفس اليوم الذي ذهبت ﻻخذحسابي من المستشفى التي أعمل فيها صادفت احدى الامهات التي أعالج ابنها المشلول وقد كسا وجهها الهم والغم وقالت لي استودعك الله يا اخ سعيد فهذه اخر زيارة لنا لهذاالمستشفى ,استغربت كلامها وحسبت انها غير راضية عن علاجي لابنها وتفكر في نقله لمكان اخر فقالت لي لا يا أخ سعيد يشهد الله انك كنت لابني احن من الاب وقد ساعده علاجك كثيرا بعد ان كنا قد فقدنا الامل به .ومشت حزينة!!!استغرب الرجل وقاطع سعيد قائلا :– غريبة , طيب اذا كانت راضية عن ادائك وابنها يتحسن فلم تركت العلاج ؟
اجابه سعيد :– هذا ما فكرت به وشغل بالي فذهبت الى الادارة وسألتفكان الجواب:زوج المرأة قد فقد وظيفته واصبح الحال صعبا جداولم تعد تستطيع دفع تكاليف العلاج فقررت ايقافه .
حزن الرجل وقال :
- لاحول ولا قوة الا بالله , مسكينة هذه المرأةوكيف تصرفت يا اخ سعيد ؟
اجاب سعيد :– ذهبت الى المدير ورجوته ان يستمر بعلاج الصبي على نفقة المستشفى ولكنه رفض رفضا قاطعا وقال ليان هذه مؤسسة خاصة تبتغي الربح وليست مؤسسة خيرية للفقراء والمساكين .
خرجت من عند المدير حزينا مكسور الخاطر على المرأة ,وفجأة وضعت يدي لا اراديا على جيبي الذي فيه نقود الحجفتسمرت في مكاني لحظة ثم رفعت رأسي الى السماء وخاطبت ربي قائلا :
اللهم انت تعلم بمكنون نفسي وتعلم ان ليس احب الى قلبي من حجبيتك وزيارة مسجد نبيك وقد سعيت لذلك طوال عمري ولكني مضطر لان اخلف ميعادي معك فاغفر ليانك انت الغفور الرحيم .
وذهبت الى المحاسب ودفعت كل مامعي له عن اجرة علاج الصبي لستة اشهر مقدما وتوسلت اليه ان يقولللمراة بأن المستشفى لديه ميزانية خاصة للحالات المشابهة .
تأثر الرجل و دمعت عين الرجل وقال :– بارك الله بك واكثر من امثالك,ثم قال اذا كنت قد تبرعت بمالك كله فكيف حججت اذا ؟
رفع سعيد رأسه وقال:– اراك تستعجل النهاية , هل مللت من حديثي ؟ رجعت يومها الى بيتي حزينا على ضياع فرصة عمري في الحج ولكني الفرح يملأ روحي لأني فرجت كربة المرأة وابنها فنمت ليلتها ودمعتي على خدي فرأيتفي المنام أنني اطوف حول الكعبة والناس يسلمون علي ويقولون لي حجا مبرورا ياحاج سعيد فقد حججت فيالسماء قبل ان تحج على الارض , دعواتك لنا ياحاج سعيد ,فاستيقظت من النوم وانا احس بسعادة غيرطبيعيةعلى الرغم من أني كنت شبه متاكد اني لن اتشرف يوما بلقب حاج , فحمدت الله على كل شيئ ورضيت بأمره .وما ان نهضت من النوم حتى رن الهاتف وكان مدير المستشفى الذي قال لي : أنجدني فأحد كبار رجال الاعمال يريد الذهاب الى الحج هذا العام وهو لايذهب دون معالجه الخاصلكن زوجة معالجه في ايام حملها الاخيرة ولا يستطيع تركها فهلا أسديتني خدمةوذهبت بدلا عن المعالج ؟ لا اريد ان افقد وظيفتي اذا غضب مني فهو يملك نصف المستشفى .
قلت له بلهفة :– وهل سيسمح لي ان احج ؟
فاجابني نعم ولما ﻻ فقلت له اني ساذهب معه ودون اي مقابل مادي ,وكما ترى فقد حججت وباحسن مايكون عليه الحجوقد رزقني الله حج بيته دون ان ادفع اي شيئ والحمد لله وفوق ذلك فقد اصر الرجل على اعطائي مكافئة مجزيةلرضاه عن خدمتي له وحكيت له عن قصة المرأة المسكينة فأمر بان يعالج ابنها في المستشفى على نفقته الخاصةوان يكون في المستشفى صندوق خاص لعلاج الفقراء وفوق ذلك فقد عين زوجها بوظيفة في احدى شركاته .
نهض الرجل وقبل سعيد على جبينه :– والله لم اشعر في حياتي بالخجل مثلما اشعر الان يا اخ سعيد فقد كنت احج المرة تلو الاخرى وانا احسب نفسي قدانجزت شيئا عظيما وان مكانتي عند الله ترتفع بعد كل حجة ولكني ادركت لتوي ان حجك بالف حج من امثالي فقدذهبت انا الى بيت الله بينما أنت فقد دعاك الله الى بيته
ومضى وهو يردد تقبل الله منك .
يقول الله سبحانه و تعالى “و يؤت كل ذي فضل فضله”
رااااااائعة

.بعد انتهاء مراسم الحج
جلس الحاج سعيد على الكرسي وبجانبه حاج اخر ينتظران الطائرة
فسلم الرجلان على بعضهما وتعارفا
حتى قال الرجل لسعيد :

- والله يا أخ سعيد انا اعمل مقاولا وقد رزقني الله من فضله وفزت بمناقصة اعتبرها صفقة العمر وقد قررت ان يكون
اداء فريضة الحج للمرة العاشرة اول ما أفعله شكرانا لله
ثم اردف بكل فخر واعتزاز :

- وها انا أحج للمرة العاشرة

اومأ سعيد برأسه وقال :
– حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا ان شاء الله

ابتسم الرجل وقال :
– اجمعين يارب وانت يا أخ سعيد هل لحجك قصة خاصة ؟

اجاب سعيد بعد تردد :
– والله يا أخي هي قصة طويلة ولا اريد ان اوجع رأسك بها

ضحك الرجل وقال :
– بالله عليك اخبرني فكما ترى نحن لانفعل شيئا سوى الانتظار هنا .

ضحك سعيد وقال :
– نعم, الانتظار وهو ما تبدأ به قصتي فقد انتظرت سنين طويلة حتى احج فأنا اعمل منذ ان تخرجت معالجا
فيزيائيا قبل 30 سنة
حتى جمعت كلفة أداء الحج

وفي نفس اليوم الذي ذهبت ﻻخذ
حسابي من المستشفى التي أعمل فيها صادفت احدى الامهات التي أعالج ابنها المشلول وقد كسا وجهها الهم والغم وقالت لي استودعك الله يا اخ سعيد فهذه اخر زيارة لنا لهذاالمستشفى ,
استغربت كلامها وحسبت انها غير راضية عن علاجي لابنها وتفكر في نقله لمكان اخر فقالت لي لا يا أخ سعيد يشهد الله انك كنت لابني احن من الاب وقد ساعده علاجك كثيرا بعد ان كنا قد فقدنا الامل به .
ومشت حزينة!!!
استغرب الرجل وقاطع سعيد قائلا :
– غريبة , طيب اذا كانت راضية عن ادائك وابنها يتحسن فلم تركت العلاج ؟

اجابه سعيد :
– هذا ما فكرت به وشغل بالي فذهبت الى الادارة وسألت
فكان الجواب:
زوج المرأة قد فقد وظيفته واصبح الحال صعبا جدا
ولم تعد تستطيع دفع تكاليف العلاج فقررت ايقافه .

حزن الرجل وقال :

- لاحول ولا قوة الا بالله , مسكينة هذه المرأة
وكيف تصرفت يا اخ سعيد ؟

اجاب سعيد :
– ذهبت الى المدير ورجوته ان يستمر بعلاج الصبي على نفقة المستشفى ولكنه رفض رفضا قاطعا وقال لي
ان هذه مؤسسة خاصة تبتغي الربح وليست مؤسسة خيرية للفقراء والمساكين .

خرجت من عند المدير حزينا مكسور الخاطر على المرأة ,
وفجأة وضعت يدي لا اراديا على جيبي الذي فيه نقود الحج
فتسمرت في مكاني لحظة ثم رفعت رأسي الى السماء وخاطبت ربي قائلا :

اللهم انت تعلم بمكنون نفسي وتعلم ان ليس احب الى قلبي من حج
بيتك وزيارة مسجد نبيك وقد سعيت لذلك طوال عمري ولكني مضطر لان اخلف ميعادي معك فاغفر لي
انك انت الغفور الرحيم .

وذهبت الى المحاسب ودفعت كل مامعي له عن اجرة علاج الصبي لستة اشهر مقدما وتوسلت اليه ان يقول
للمراة بأن المستشفى لديه ميزانية خاصة للحالات المشابهة .

تأثر الرجل و دمعت عين الرجل وقال :
– بارك الله بك واكثر من امثالك,
ثم قال اذا كنت قد تبرعت بمالك كله فكيف حججت اذا ؟

رفع سعيد رأسه وقال:
– اراك تستعجل النهاية , هل مللت من حديثي ؟ رجعت يومها الى بيتي حزينا على ضياع فرصة عمري في الحج ولكني الفرح يملأ روحي لأني فرجت كربة المرأة وابنها فنمت ليلتها ودمعتي على خدي فرأيت
في المنام أنني اطوف حول الكعبة والناس يسلمون علي ويقولون لي حجا مبرورا ياحاج سعيد فقد حججت في
السماء قبل ان تحج على الارض , دعواتك لنا ياحاج سعيد ,
فاستيقظت من النوم وانا احس بسعادة غيرطبيعية
على الرغم من أني كنت شبه متاكد اني لن اتشرف يوما بلقب حاج , فحمدت الله على كل شيئ ورضيت بأمره .
وما ان نهضت من النوم حتى رن الهاتف وكان مدير المستشفى الذي قال لي : أنجدني فأحد كبار رجال الاعمال يريد الذهاب الى الحج هذا العام وهو لايذهب دون معالجه الخاص
لكن زوجة معالجه في ايام حملها الاخيرة ولا يستطيع تركها فهلا أسديتني خدمة
وذهبت بدلا عن المعالج ؟ لا اريد ان افقد وظيفتي اذا غضب مني فهو يملك نصف المستشفى .

قلت له بلهفة :
– وهل سيسمح لي ان احج ؟

فاجابني نعم ولما ﻻ فقلت له اني ساذهب معه ودون اي مقابل مادي ,
وكما ترى فقد حججت وباحسن مايكون عليه الحج
وقد رزقني الله حج بيته دون ان ادفع اي شيئ والحمد لله وفوق ذلك فقد اصر الرجل على اعطائي مكافئة مجزية
لرضاه عن خدمتي له وحكيت له عن قصة المرأة المسكينة فأمر بان يعالج ابنها في المستشفى على نفقته الخاصة
وان يكون في المستشفى صندوق خاص لعلاج الفقراء وفوق ذلك فقد عين زوجها بوظيفة في احدى شركاته .

نهض الرجل وقبل سعيد على جبينه :
– والله لم اشعر في حياتي بالخجل مثلما اشعر الان يا اخ سعيد فقد كنت احج المرة تلو الاخرى وانا احسب نفسي قد
انجزت شيئا عظيما وان مكانتي عند الله ترتفع بعد كل حجة ولكني ادركت لتوي ان حجك بالف حج من امثالي فقد
ذهبت انا الى بيت الله بينما أنت فقد دعاك الله الى بيته

ومضى وهو يردد تقبل الله منك .

يقول الله سبحانه و تعالى “و يؤت كل ذي فضل فضله”

رااااااائعة

(Source: elhamdallh)

(Source: emanaljaidi)

hana-rosee:

يااااااااااااارب

hana-rosee:

يااااااااااااارب

(Source: fadwafg)

(Source: farro7ah)

(Source: aboghram)